العلاوين: مشروع التوسعة مربح وسيعود بالنفع على الأردن - مصفاة البترول الاردنية المساهمة المحدودة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول عبد الكريم العلاوين ان مصفاة البترول الأردنية أنجزت عدة مراحل بمشروع التوسعة الرابع الذي يجرى العمل عليه حاليا في المصفاة.

وقال العلاوين خلال حوار له مع الزميلة عبير الزبن عبر برنامج “ستون دقيقة”، ان مشروع التوسعة الرابع مرتبط بثلاثة أمور رئيسة تهم المملكة هي: حاجة المملكة من المشتقات النفطية، وتحسين نوعية بعض المشتقات النفطية وإزالة الشوائب منها، إضافة إلى تحويل جزء كبير من متبقيات التقطير لمشتقات نفطية عالية القيمة.

وبين العلاوين ان المصفاة قامت بدراسة جدوى مع مختصين بعد وضع سيناريوهات عدة وكان الحل الأمثل هو القيام بتوسعة في المصفاة.

وأشار العلاوين أنه تم إختيار المرخصين والقيام بعمل الدراسات وإختيار المتعهد للقيام بالتوسعة.

كما أكد ان العلاقة بين الحكومة ومصفاة البترول الأردنية هي علاقة طويلة منذ تأسيس المصفاة لغاية الوقت الحالي، حيث كان من المفترض ان ينتهي الإمتياز منذ العام 2008، إلا أنه في العام 2012 تم الإتفاق لمدة 5 سنوات جديدة.

وأشار العلاوين أنه يتم حاليا التفاوض مع الحكومة على عدة أمور من أبرزها الديون المترتبة على الحكومة للمصفاة، حيث تم الإتفاق على دفع الديون على دفعات لمدة 3 سنوات، وهذا من شأنة أن يحسن الوضع المالي للمصفاة.

وعن موضوع الغاز المسال، أكد العلاوين ان مصفاة البترول الأردنية تقوم بهذا النشاط دون أي كلفة أو ربح، مشيرا ان اسطوانات الغاز التي تخرج من المصفاة تخضع للعديد من الفحوصات وأي اسطوانة أو صمام تالف يتم التخلص منهما فورا، حيث قال ان المصفاة قامت بشراء مليون صمام غاز.

وأكد العلاوين خلال حديثه ان مصفاة البترول الأردنية ليست طرف بالتسعيرة الشهرية للمشتقات النفطية، وليس لها أي دور بالتسعيرة، حيث أن هنالك لجنة تقوم بإحتساب الأسعار والمصفاة تلتزم بهذا السعر.

وعن الموضوع المتداول في الشارع الأردني حول البنزين وأنه غير مطابق للمواصفات، أكد العلاوين ان البنزين الموجود في السوق الأردني مطابق تماما للمعايير العالمية ولا يوجد بنزين خفيف كما يشاع.

للإشتراك بالنشرة البريدية


موضوع اهتمامك






يرجى ادخال البريد الالكتروني :

*


تصميم و تطوير Echo Technology