استيراد 15 ألف طن بنزين «95» دون وساطة «المصفاة» - مصفاة البترول الاردنية المساهمة المحدودة

 

تباشر شركات تسويق المشتقات النفطية الثلاث (جوبترول والمناصير وتوتال) باستيراد 15 ألف طن من مادة البنزين أوكتان 95 بشكل مباشر من السوق العالمية مع بداية العام 2017 وبيعه محليا دون المرور بحلقة مصفاة البترول الأردنية.

وأكد مدير عام شركة تسويق المشتقات البترولية الأردنية (جوبترول)، المهندس خالد الزعبي، في حديث لـ» الرأي « ان الاستيراد سيكون من خلال لجنة تنسيقية من الشركات التسويقية الثلاث تقوم بدراسة العطاء واحالته والتنسيب بالامور اللوجستية في عملية الاستيراد.
وأوضح ان الكميات المستوردة ستوزع بنسبة الثلث، على الشركات التسويقية الثلاث (شركة تسويق المنتجات البترولية الاردنية المملوكة لمصفاة البترول والشركة الاردنية الحديثة لخدمات الزيوت والمحروقات (المناصير ) وشركة توتال الاردن.
وأضاف الزعبي، ان الشركات التسويقية الثلاث مستمرة في استيراد مادة الديزل بمعدل 50 إلى 75 ألف طن شهريا، ضمن المواصفة الأردنية.
وأوضح ان عمليات الاستيراد ستكون خلال الثلث الأول من كل شهر مع بداية العام 2017 بواقع 6 شحنات للمرحلة المقبلة.
واستوردت الشركات التسويقية الثلاث أول شحنة من مادة الديزل دون وساطة مصفاة البترول الأردنية خلال العشرة أيام الأولى من شهر أيار الماضي بكمية بلغت نحو 48 ألف طن شهريا، خلال فترة تجريبية لمدة 6 شهور وبكمية إجمالية 288 ألف طن.
وعملت شركات التسويق الثلاث على تخزين مشتقات الديزل المستوردة ضمن السعات التخزينية لشركة مصفاة البترول الأردنية في مدينة العقبة.
وكانت الحكومة الأردنية وقعت مع ثلاث شركات تسويق المشتقات النفطية مذكرة تفاهم لاستيراد ديزل شهريا من السوق العالمية وبيعها للمستهلك دون وساطة شركة مصفاة البترول الاردنية.
وأعفت الحكومة كميات الديزل المستوردة لصالح الشركات التسويقية من الرسوم الجمركية ( الرسم الموحد) على غرار الأعفاء الممنوح للشركة مصفاة البترول الاردنية على المشتقات النفطية المستوردة لصالحها.
وقرر مجلس الوزراء الموافقة على العروض المقدمة من هذه الشركات لامتلاك رخص توزيع المشتقات النفطية بقيمة (30) مليون دينار أردني لكل رخصة وان تمنح الرخصة الثالثة لشركة مصفاة البترول الاردنية وبنفس الشروط.
وترتبط الشركات الثلاث مع شركة مصفاة البترول باتفاقيات تزويد وتخزين تم من خلالها ترتيب العلاقة التي على اساسها يتم تزويد هذه الشركات باحتياجاتها من المحروقات والتي تقوم بدورها بتوزيعها على محطات المحروقات.
وتشتري شركات التسويق الثلاث كامل انتاج المصفاة من البنزين والكاز والديزل ووقود الطائرات على مدار الفترة الانتقالية التي تمتد لست سنوات مقبلة.
وقسمت الحكومة سوق المشتقات النفطية بالتساوي وبنسبة الثلث بين شركات التسويق الثلاث التي اعطتها وزارة الطاقة والثروة المعدنية رخصا لتسويق المحروقات في المملكة وحصلت بموجبها كل شركة على ما نسبته 3ر33 بالمئة من حجم السوق.
وياتي توقيع الاتفاقيات تنفيذاً لبرنامج الحكومة في اعادة هيكلة القطاع النفطي وفتح السوق للمنافسة بهدف رفع سوية القطاع وتطوير البنية التحتية بالإضافة الى تحسين نوعية الخدمات المقدمة من خلاله وتخفيض الاسعار بعد فتح السوق بالكامل للمنافسة.

الراي- حيدر القماز

للإشتراك بالنشرة البريدية


موضوع اهتمامك






يرجى ادخال البريد الالكتروني :

*


تصميم و تطوير Echo Technology